العراق فوق .. صفيح من الكاريكاتير الساخن

12510424_649955055145653_7540431734031531470_n

سماح المؤمن، واشنطن

ليس بالجديد ان يصبح الفيسبوك في العراق مقياسا يؤشر على حجم التأزم السياسي الذي لازالت تداعياته تلوح بالبلاد في ظل تنامي حالة الاستقطاب التي تسود بين مكونات السلطة التشريعية والتنفيذية بشأن اقرار حزمة اصلاحات حكومية يطالب بها الشارع منذ نحو عام

 فلجوء العراقيين الى الجدار الازرق بحثا عن التحليل السياسي والمعلومة، صار امرا معتادا في ظل غياب مصداقية الاعلام التقليدي الذي يسيره المال السياسي أو الحكومي. ووصلت نسبة العراقيين المقيميين داخل البلاد والذين اعتمدوا الانترنيت لاستقصاء الاخبار خلال الازمة الحالية نحو 58 بالمئة بحسب مسح اجرته مؤسسة كالوب الاميركية هذا الاسبوع

غير ان اللافت في الامر هذه الايام هو ان تفرز الازمة السياسية الاخيرة “اصلاحا” اعلاميا من نوع خاص لم يعتده العراق. فلاول مرة منذ عقود وفي بلد يتنفس شعبه الشعر و(الحسجة) وشغب الجدال، يصبح للمؤثر البصري ثقل اكبر من حجم الكلمة في سوق الاعلام الجماهيري والفضل هذه المرة لانامل الشاب أحمد فلاح 

فمنشورات رسام الكاريكاتير هذا على الفيسبوك، تأتي اليوم في صدارة قائمة الاشعارات التي يتلقاها العراقيون على هواتفهم الذكية و شاشات الكومبيوتر عندما يتصفحون الفيسبوك الذي لايزال الاكثر شعبية بين وسائط التواصل الاجتماعي في العراق غالبا بسبب حبهم للاستسهاب في السرد الكتابي الذي يقف موقع (توتير) على سبيل المثال، عائقا حياله بسبب محدودية عدد الاحرف المتاحة لكل تغريدة – 140 حرفا

وقد يخلو اسلوب فلاح احيانا من المزحة لكنه يستند عوضا عن ذلك على اختزال التفاصيل المزدحمة للمشهد السياسي العراقي في صورة فنية  ، تحاول ان تقترب من نبض استنناجات معظم المتابعين لذلك المشهد والذين لم يكن لهم يد في  طريقة “إخراجه”، اما ابطال العمل فهم بلا شك المستاء الاكبر

وبينما تحتل وجوه الشخصيات السياسية غالبية اعمال فلاح الا ان تصويره لها يأتي صادما في احيان كثيرة انطلاقا ربما من مبدأ ان انجع علاج لتحريض ضمائر شخوص العمل وليس المتلقي، هو الكي. ونادرا ما تأتي أعمال فلاح مع تعليق أو شرح مصاحب لفهم العمل إذ يترك الفنان لجمهوره مهمة لملمة خيوط الفكرة لكن من دون عناء يذكر، فغالبا ما يشي عمله بدلالات واضحة ترتبط بـ “بهلوانات السيرك” السياسي العراقي واصحاب النفوذ الديني والاقليمي

This slideshow requires JavaScript.

وتبدو شخوص وتفاصيل العمل الكاريكاتيري لفلاح منسجمة مع بعضها سواء اختار لها ظهورا صريحا عبر (بورتريهات) تكشف عن تخطيط لوجوه معروفة اوعبر تفاصيل ثانوية قد تتخذ شكل الملبس او ربما مكان الحدث. ويلجأ فلاح  في اغلب رسوماته الى تقنية (الفوتومونتاج)، معتمدا على استخدام برنامج (السكتش بوك) الذي يتيح الجمع بين الصور والرسم

وفيما تقف حرية التعبير في سلة الانجازات التي خرج بها ابناء البلاد منذ زوال عراق صدام الذي كان طابقا بمخابراته وإعلامه المؤدلج والموجه على افواه العراقيين، الا ان هامش الحرية هذا كان محط اختبارات عدة مؤخرا كشفت انه ليس بمستوى الطموح جراء العصف الديني الذي الحقته الاحزاب الاسلامية من ناحية، والجماعات الارهابية من ناحية اخرى بالنسيج الاجتماعي لكل المكونات العراقية، فضلا عن التصحر الذي اصابها جراء هجرة العقول العلمانية التي طالما كانت حلقة الوصل بين العراق والمدنية

ووضع القمع الاجتماعي للحريات الذي تمارسه غالبية الجماهير تحت تأثير الواعز الديني، احد أعمال فلاح في بودقة الاختبار عندما استلهم العراقي الشاب من لوحة الفنان الايطالي ليوناردو دافنتشي التي تجسد مشهد السيد المسيح بمعية صحابته في ما يعرف بلوحة “العشاء الاخير”، رسما كاريكاتيرا يجمع بين اقطاب السياسة في البلاد، ودَ العراقيون المؤيدون لتظاهرات الاصلاح لو كان عشاؤها هو الاخير فعلا لهولاء

واثار الرسم سخط شريحة من المكون المسيحي الذي يعد الاكثر سلمية في المجتمع العراقي، متمثلا باصوات مدونين يدعون الى الاعتدال، اذ عدوه اساءة لرموزهم الدينية المقدسة. ولربما يكون هذا السخط  غير المتوقع هو احد تداعيات الهجمات التي شنها ما يسمى بتنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) على منازل المسيحيين في مدينة الموصل بشمال العراق والتي ادت الى زعزعة ثقة المكون بشركائه في الوطن فضلا عن التهميش الذين يتعرضون اليه من الاحزاب المشاركة في العملية السياسية. كما اثار رسم اخر يتهكم بقاسم سليماني، المسوؤل الايراني الاول عن الملف العراقي، سخط حشد من الشيعة الذين يرون في التدخل الايراني سياسيا وامنيا حصانة لامن البلاد القومي من غرماء النفوذ

13083207_1192490400785047_8247273606701497338_n

وتتخطى غالبية اعمال فلاح الخطوط الحمراء مطيحة بنقدها اللاذع  بالهرم السلطوي بدءا من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ومرورا بخليفته حيدر العبادي وبرئيس البرلمان واعضائه وبرجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر ورئيس الاقليم في كردستان مسعود برزاني. وفي هذا السياق اثارت رسومات فلاح التي الحقت الطبقة السياسية الحالية في العراق بمصاف اعمدة النظام الصدامي البائد عندما تنبأت لهم بمحاكمة علنية مشابهة، موجة عاصفة من التأييد بين جمهور متابعيه

ووفقا لمقابلة اجرتها معه صحيفة (المونتور) الالكترونية، اضطر فلاح اثر تلقيه تهديدات بالقتل جراء اعماله هذه الى مغادرة البلاد الا ان ابتعاده عن دائرة الخطر، أسهم في تدفق المزيد منها والتي لا تزال الصحف المحلية لا تجرؤ على نشرها حيث بقيت معلقة على حائط فلاح في الفيسبوك

وبين مؤيد ومستهجن لاعمال فلاح، يبقى الكاريكاتير السياسي وسيلة اعلامية توثيقية  تقترب في تقنيات تنفيذها من ضفاف الفنون الجميلة. اما سايكولجيا فيوفر الكاريكاتير جرعة ترفيهية تنفيسية للكثير الا انه كذلك سبب في اثارة حفيظة البعض الذي قد يتصرف بعدائية. وبين الترفيه والعدائية، هناك متسع للمتلقي المتعقل لان ينظر الى العمل من خارج صندوق المقدسات على انه تمرين ذهني يستعرض مشكلة ما وربما يؤشر ضمننا على الحل لو شاء له رسامه ذلك 


Read in English

Cartoonist puts Iraqi politicians on hot tin roof

 

 

12510424_649955055145653_7540431734031531470_n

Cartoonist Ahmed Falah (Photo courtesy of his Facebook page)

By Samah Al Momen

Consumed by the ongoing political crisis between the parliamentary blocs and government over passing a package of reforms meant to replace the current cabinet with independent technocrats, Iraqi protesters last week stormed the parliament building inside Baghdad’s fortified Green Zone. Meanwhile, the silent majority of the intellectual elite continued to take their anger and frustration to the wall of Facebook, the most popular social media site among Iraqis.

Opinion makers on Facebook were divided between those who saw the “staged” protests as a show of power meant to give a boost to Shia cleric Muqtada Al Sadr as the underclass leader. Others saw no harm in such endeavor, saying that he and his supporters can be the last hope to reform the sectarian quota system that has underpinned Iraqi governments since the topple of Saddam’s regime in 2003.

And while observers continue to debate that no light can be seen yet at the end of Iraq’s political tunnel, a different kind of “reform” has surfaced on the social media sphere in that country. Over the past weeks of the crisis, many Iraqi Facebook users have been shifting attention from the pages of famous local bloggers to one run by a young caricature artist named Ahmed Falah.

Unlike Egypt, Iraq does not have a vibrant cartooning culture as it has for poetry or prose. Verbal forms of communications always had the upper hand in Iraq. Actually, many Iraqis justify the popularity of Facebook as a social media site to its unlimited word count compared with twitter’s restrictive 140 characters.

The young cartoonist satirized in his caricatures the political leaders, top clerics, and occasionally high profile regional players such as Iranian official Qassim Sulaymani who is in charge of the Iraqi dossier.

Falah’s portrayal of these public figures mirrors the general sentiment of the majority of Iraqis who became to realize that the current “corrupt” political class, in particular Islamists, are no different from those of the former regime of Saddam.

Using digital technology to implement his work, Falah’s style depends on distilling the crowded political scene in Iraq in a short and snappy dose of cynicism that many could see as shocking yet familiar. His messages are easy to identify with, especially if you have ever lived in the country, or if you are aware of its political history and culture. One example would be his portrayal of ousted Iraqi President Saddam wearing a cleric’s turban with a prayer mark on the forehead, in reference to what the artist sees the similarity between the Islamists and Baathists.

The cartoon kept trending for several days among Iraqi Facebook users along with other separate portraits of politicians who were illustrated sitting in a trial cage similar to the one Saddam had during his high profile trial, which was aired on Iraqyia TV, the state-run Satellite channel. Falah even had the channel logo on some of those cartoons, which you can see in the slideshow below.

This slideshow requires JavaScript.

 

The artist’s wishful thinking that these politicians, including those of Islamic parties, will eventually face the same fate is said to be behind his sudden decision to leave the country. He told Al Monitor, that he received death threats from a militia that he did not name.

Yet, his departure seems to have increased his appetite to embrace even bolder ideas that never cease to generate controversy such as his latest work, which was a parody of Leonardo da Vinci’s The Last Supper. In his version, the cartoonist replaces Jesus and his disciples with Iraq’s top leaders sitting on a dining table. Falah posted his work a day before Shia cleric Muqtada Al Sadr’s ultimatum to PM Haider Abadi and parliament session was over, suggesting that their meeting that night to reach a solution over the reforms could be their last one. The next day, Al Sadr gave his supporters the green light to storm the green zone where most of these politicians work and reside.

13083207_1192490400785047_8247273606701497338_n

The work however was seen by some Iraqi Christians as offensive, including Steven Nabil a popular Christian activist, who advocates for tolerance. It is said that Facebook suspended Falah’s account after many Iraqis reported that his work was offensive to religious sacred symbols. The artist account was reactivated again but his version of “The Last Supper” has been taken down since then. The one posted above is his but its taken from a different Facebook page.

Known as one of the most peaceful components of Iraq’s social fabric, the Christian community’s reaction to the cartoon came to many as a surprise. However, such anger seems to be the natural result of all oppression this community has been facing under Islamists, whether from extremist groups such as ISIS in northern Iraq, or even by the political parties that often marginalize them.


Read the Arabic version