Iraqi blogger revisits history through humor

60453_534032436636944_1986994233_n

                                                                         Mofeed Abbas

لقراءة النسخة العربية اضغط هنا

According to the Arab Social Media Report, released by the Dubai School of Government’s Governance in 2014, there were 2,825,820 new users of Facebook in Iraq by the end of 2013. Yet, while the numbers of these users continue to increase, their considerably limited online interaction seems to be the problem.

Over the past ten years, social media users in Iraq, mainly Facebook, have managed to broaden the scope of public debate hoping to bring some positive political and social change into the real world. Some local observers credited the Iraqi Facebook bloggers, for accelerating the efforts to convince Iraqi PM Nuri Al Maliki to step down last October.

Many Facebook bloggers, some of whom are also local journalists, have a wide followership that often exceeds 5000 followers. Yet, the interaction with their posts has become a challenge for some of them recently.

Often angered by the deteriorating conditions of the country, particularly after the emergence of ISIL in the northern and western parts of the country, bloggers’ posts are very critical of the government and parliament, suspicious of the meddling roles of the “foreigners and neighbors” and compassionate with those displaced by ISIL acts of violence.

Despite the gravity of these crises, some users say they are tired of reading about the same issues over and over again. The diminishing hope of any positive change in the near future as well as the language complexity of some bloggers appear to have suppressed the appetite of the users who started to shift their attention towards humorous bloggers such as Mofeed Abbas.

Abbas is one of few bloggers who choose to offer a daily dose of humor for his followers far from the Iraqi politics. Generally, his posts tell funny stories about the kind of customers he encounters in the men’s clothing shop he owns in Baghdad, or about his love adventures with the “liver”, a colloquial word in Iraq that stands for “girlfriend”. Being big fan of good food and travel, Abbas would often mix humor with his musings on these favorite topics.

But it is his “If God created.. posts that really brought him fame and has become his signature. In these almost daily posts, Abbas wonders what if God created him with a different nationality; say a German or Indian or Tanzanian. Every day he picks a new country and gives himself and his girlfriend common names from there. He then employs other cultural ingredients of the place within the main lines of the story. The posts received so much attention that readers sometimes suggest new countries for Abbas.

Shortly after Charlie Hebdo shooting on Jan 7, Abbas introduced a new twist to his popular posts that took his readers by surprise: What if God created him in pre-Islamic Mecca where he was also able to witness the rise of Islam!

In this new miniseries adventure, which so far has exceeded 19 episodes, Abbas’ main character, “Jurhom Ibn Kolaib”, owns a shop for selling idols. After the emergence of the Islam which opposes idolatry, “Jurhom” started to sell decorative Islamic calligraphy products. We also learn as readers that “Jurhom”’s heart is torn between two girlfriends: Jumana and Huntoma.

Jumana’s tribe refused to join the new faith of Islam, so she was displaced to the suburbs of Mecca while Huntama, like Jurhom, chose to join Islam.

The events combine different cultural elements from different time periods. The ancient past and contemporary present are integrated in Abbas’ story in a comical but metaphoric way. Cell phones camels, pop music and swords, can all be present in one scene.

In some aspects, readers may also feel that there is a similarity between the repercussions that surfaced in Iraq after the regime change in 2003 and those that they lived through in Jurhom’s story, such as the rise of political Islam, corruption, and displacement of minorities.

With this scenario showing people’s proclivity to view history in chrono-centric terms, Abbas attempts to make his readers perceive and judge some of the historical, cultural and religious values differently. The latter bears significant value in light of the escalating violence inflicted by Islamic extremists in Iraq and elsewhere, upon non-Muslims and Muslims who think differently from them.

Readers’ comments so far indicate that many of them are identifying with “Jurhom”, whom they see as everyday man trying his best to get by without losing sight of his dreams. Because of the growing number of comments, Abbas decided recently to start a Facebook group for Jorhum’s stories only.

With this chrono-centric humorous story which emphasizes similarities and how values and standards may change over time, regardless of our faiths and ethnicities, Abbas hopes to contribute to other efforts to refute the religious discourse of hardliners that often exclude the (other).

Arabic version was published in Baghdad-based newspaper; Al Aalem al Jadid on Jan 27 2015

مقاربات مفيد عباس الكوميدية.. تمتحن إنسانيتنا

60453_534032436636944_1986994233_n

                                                                                           مفيد عباس

Read the English version 

سماح المؤمن ـ واشنطن

برغم اتساع حجم خريطة المدونين في العراق الذين يتخذون من وسائط التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها الفيسبوك، وسيلة للتأمل في ما وصل إليه حال البلاد، غير أن المراقب للمشهد قد يرصد وجود انحسار محسوس في حجم التفاعل الالكتروني للقراء

وتتناول في الغالب منشورات المدونين على نحو يومي كل مفاصل الجسد العراقي المنهك بفعل حمى الازمات التي تنوء بها البلاد، فتأتي تارة متعاطفة مع حشود النازحين جراء عنف الجماعات التكفيرية، ناقمة على تقاعس وفساد رجال الحكومة والبرلمان كما نسائهما، ومتذمرة من تدخل الجار والغريب

ومع أن الطروحات التحليلية لبعض هولاء المدونين تمتلك أدوات الاقناع، لكن تشابه القوالب وإن اختلفت الامضاءات، قد يكون وراء الركود الذي تشكو منه صفحات بعض أشهرهم

ولضغوطات الحياة، وما أكثرها في العراق، تداعياتها هي الأخرى على ذائقة مستخدمي الفيسبوك، إذ يبدو معظمهم مهتما بالبحث هذه الأيام عن المتعة الافتراضية بعد ان اتخمه الواقع بالاحزان

وأسهم هذا المنحى في ازيداد متابعة صفحات مدونين لا تثقل هموم البلاد جدران صفحاتهم. ولعل مفيد عباس واحد من القلة التي اتخذت في السنوات الماضية من حس الفكاهة فرشاة لرسم الابتسامة على وجوه اعتادت قسماتها على العبوس جراء أوضاع البلاد

لو الله خالقني..هي محطة يومية استدرج عبرها عباس جمهور الفيسبوك إلى صفحته حتى تجاوز عدد المتابعين والاصدقاء معها حاجز الـ7 الاف شخصا. وعبر هذا المنشور يقدم عباس لجمهوره فرضيات بشأن موطن ولادته ونشأته جاب عبر بساطها معظم بقاع العالم

فلو كان الله خلقه إيطاليا لكان اسمه روبرتو سميوني واسم (الكبد) أي الحبيبة كما في الدارج العراقي، كلوديا كالديني ولكان الان يملك محل لبيع الأحذية بينما هي (صيدلانية بالصيدلية) التي تقابل محله

ولو كان الله خلقه تنزانيا لكان اسمه جوماها تيريري ميزغوا ولكان اسم (الكبد) زوغيتا مريشيو كيكوتي ولكان هو يعمل في المحمية الوطنية للحيوانات البرية بينما هي تعمل بـ (صيدلية بيطرية) ولو كان الله خلقه اميركيا لكان اسمه (كيفن بروان) من ولاية لاس فيكاس حيث يعمل في صالة قمار بينما (الكبد) اسمها جيسكا براون وعادة ما تجلس لتلهو باحدى مكائن القمار في ذات الصالة

وهكذا في كل هذا المنشورات التي أصبح القراء ينتظرونها، كما ينتظر الاولاد الصغار حكاية آخر الليل، يسعى عباس عبر اسلوب مختزل وغير مباشر لتقريب هوة الانعزال الانساني الذي يفصل العراقيين عن باقي شعوب العالم نتيجة شعورهم بالتفرد بكم الهموم المفرط

وبينما يغلف الخيال والفكاهة منشوراته، يبدو جوهر سرديات عباس بنبضها الشعبي وكأنه يشبه شخصيته الحقيقية كما يظهر ذلك في عفوية الكلمات التي تأتي بلهجته البغدادية. وربما تكون منشوراته الأخرى التي تتطرق لطرائف مستقاة من حياته اليومية في العمل والبيت وراء هذا الايحاء الذي يشترك في لمسه معظم جمهوره

وفي محاولة للخروج بعض الشيء عن عباءة (لو الله خالقني) التقليدية، اختار عباس الذي يملك محلا لبيع الملابس الرجالية في بغداد الباس منشوراته لونا جديدا بدى متامشيا في توقيته مع (التقليعة) التي اطلت هذا الشتاء وتجسدت خطوطها جليا في الهجوم المسلح على صحيفة شارلي ايبدو بباريس

الهجوم الذي هز عاصمة النور مؤخرا وتداعت له مشاعر العالم كان حاضرا في صفحات الفيسبوك العراقي الذي انقسم مستخدموه بين متعاطف واخر مستنكر لكم هذا التعاطف الذي بدى للبعض مبالغا فيه أمام حجم القتل الذي يخبره العراقيون كل يوم ولأكثر من عقد من الزمان

من هذا المنظور وسعيا لسبر إنسانيتنا بعيدا عن معادلات التحزب والانغلاق الديني، يدعونا عباس إلى رحلة عبر آلة العودة بالزمن، لنتخيل معا.. لو إن الله كان ليخلقه في عصر الجاهلية وصدر الاسلام

وفي مغامرته الجديدة هذه التي تجاوزت حتى ساعة كتابة هذا المنشور ١٩ حلقة، يملك عباس أو (جرهم بن كليب الخزاعي) محلا لبيع الالهة استبدله بعد دخوله في الدين الجديد ببيع المخطوطات القرانية. وتبدو قصص الحب التي يعيشها جرهم مع حنتمة بنت عياض المخزومية وجمانة بنت بديل الدئلي على بساطتها اقرب لقصص حب هذه الأيام حافلة بالمقالب والتقلبات ومحتكمة لمعادلات الصراع الذي الم بالمجتمع العراقي منذ عام ٢٠٠٣

ويكتب عباس بنكهة كوميدية تجمع بين الماضي والحاضر مستحضرة رموز زمنية وبيئية متناقضة تضع الهاتف النقال وامتطاء الجمال في ذات السلة، مثلما تتواجد نقاط التفتيش الوهمية في عرض الصحراء. وكذلك الحال بسير الحياة اليومية وما يشوبها من مقاربات ساخرة بطلها جرهم الذي يظل مستحوذا على تعاطف القاريء بعفويته رغم تأرجح معتقداته جراء حروب قريش والمسلمين

وفي استعارته وجمعه لاسماء وأشعار وأحداث ارتبطت بحقبات زمنية متباعدة يحاول عباس زرع بذور التساؤل في نفوس القراء بشأن بعض القناعات الموروثة التي قد تأتي أحيانا بلون واحد ومن منظور واحد فتبتعد عن ميزان الانصاف وقد لا تخلو من المبالغات أو حتى المغالطات

ويبدو عباس في مغامرات (جرهمه) كمن يحاول عبر كوميديا عفوية سلسة تفنيد الخطاب الديني المتشدد الذي يستثني (الأخر) عبر التأكيد على إنسانية هذا الأخير ودفع القاريء لارتداء جلبابه ولو لبرهة من الزمن، املاً  في تذكيرنا بإننا مهما اختلفت انتماءاتنا الدينية والعرقية نشترك في اننا لا ننشد غير عيش رضي لا تكبل  أحلامه البسيطة أصفاد المتشددين

المقال نشر في جريدة العالم الجديدة البغدادية في ٢٧ يناير٢٠١٥